بيان بشأن مقتل المواطن جمال خاشقجي

بيان بشأن مقتل المواطن جمال خاشقجي

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم، أما بعد:

قال تعالى: وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا. (93) النساء

تابع حزب الأمة الإسلامي تداعيات اختفاء الكاتب الصحفي السعودي جمال بن أحمد خاشقجي وما تلا ذلك من إعلان السلطات السعودية يوم السبت ٢٠/١٠/٢٠١٨م واعترافها بقتله داخل قنصليتها بإسطنبول يوم الثلاثاء ٢/١٠/٢٠١٨م على يد فريق الإعدام الذي قدم من الرياض لهذا الغرض.

إنّ وقائع سرد رواية السلطات السعودية حول "مقتل" جمال خاشقجي – رحمه الله – تفتقر للتماسك والمصداقية وتعتمد على الكذب الصريح والتضليل والمناورة. إنّ الإجراءات التي أعلنتها السعودية من إقالات واعتقالات لبعض المسؤولين عن فريق الإعدام وإجراء تحقيق من قبل السلطات أمر مرفوض جملة وتفصيلا فلا يحق للقاتل أن يتقمص دور القاضي.

 

إن حزب الأمة الإسلامي إذ يدين مقتل جمال خاشقجي، ليؤكد على ضرورة تقديم المتورطين في قضية مقتله للعدالة وعلى رأسهم المدعو محمد سلمان عبدالعزيز الذي خطط ونفذ وأمر بالقتل.

كما أن حزب الأمة الإسلامي يدين الموقف البراغماتي للحكومة التركية ويدعوها الي نشر كل ما يتعلق بقضية مقتل خاشقجي -رحمه الله- بما في ذلك الإفصاح عن مكان جثته وعن دورها في دعوته للإقامة في إسطنبول.  

 

حزب الأمة الإسلامي يدعو إلى إجراء تحقيق دولي شفاف ومفصل في القضية وملاحقة كبار المسؤولين السعوديين المتورطين بقتل جمال خاشقجي. ويشدد الحزب على رفضه التام لفكرة فرض عقوبات على الشعب في المملكة العربية السعودية كما يؤكد الحزب على موقفه الثابت من رفض التدخل الأجنبي في البلاد.

والله ولي التوفيق،

المملكة العربية السعودية

الأمانة العامة - الرياض

الأمين العام الدكتور عبدالله السالم

يوم الأحد ١٢ صفر ١٤٤٠هـ

الموافق ٢١ اكتوبر ٢٠١٨م