بيان إقالات واعتقالات

بيان إقالات واعتقالات

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين يُعز من يشاء ويذل من يشاء والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.         أما بعد:

شهدت المملكة العربية السعودية قرارات متلاحقة بإقالات ثم اعتقالات لعدد من المسؤولين والأمراء، والوزراء السابقين بتهم الفساد ودفع وقبول الرشاوى. كما جاءت القرارات بتشكيل لجنة عليا لمكافحة الفساد تقوم بحصر المخالفات والجرائم والأشخاص والكيانات ذات العلاقة في قضايا الفساد العام، وبالتحقيق وإصدار أوامر القبض والمنع من السفر، واتخاذ ما يلزم مع المتورطين في قضايا الفساد العام.

إن اتحاد قوى المعارضة في جزيرة العرب إذ يراقب هذه القرارات الجوفاء ليؤكد لشعب الجزيرة العربية ما يلي:

أولا: إنَ ما حدث من اعتقالات للأمراء والوزراء ورجال الاعمال ليس كما يروج له إعلام النظام السعودي على أنه مكافحة للفساد بل يدخل في إطار التفرد بالحكم وحسم الصراع على السلطة بعد ورود أنباء عن انقلاب محتمل داخل أروقة الحكم الفاسدة.

ثانيا: لا يمكن أن يحاسب الفاسد فاسدا مثله في ظل غياب كامل للشفافية والرقابة والمحاسبة الحقيقية وهي التي تعتقل آلاف العلماء والمصلحين وأصحاب الفكر وتزج بخيرة شبابنا في غياهب السجون ظلما.

ثالثا: السلطات السعودية لا تمثل شعب الجزيرة العربية ولا تستمد شرعيتها من الشعب بل تستمد شرعيتها من الإدارة الأمريكية بشكل مباشر تقدم من خلالها ولاءات أكثر وتنازلات أكبر لتأمين المصالح الأمريكية.

رابعا: ثبت يقينا أن لا مجال للإصلاح داخل منظومة الحكم الحالية والتي هي أداة من أدوات المشروع الغربي الاستعماري والذي يعمل حاليا على نهب ثروات بلادنا بشكل علني وفج قبل وصول الشعب إلى سدة الحكم واستعادة حقه في إدارة البلاد.

اتحاد قوى المعارضة في جزيرة العرب يهيب بأبناء الجزيرة العربية للدفاع عن بلادهم وثرواتهم وحقوقهم المسلوبة عبر الثورة السلمية على الظلم والفساد بكافة أشكاله وصورة.

 

والله الموفق،

 

مكتب الأمانة العامة

اتحاد قوى المعارضة في جزيرة العرب

يوم الإثنين ١٧ صفر ١٤٣٩هـ الموافق ٦ نوفمبر ٢٠١٧م

1.   حلف الفضول

2.   حزب التجديد الإسلامي

3.   تجمع أحرار جزيرة العرب

4.   حلف الفضول

5.   رابطة المعتقلين

6.   حزب الأمة الإسلامي

7.   الشيخ محمد آل دليم