بيان بشأن المعتقلين ظلما في السجون السعودية

بيان بشأن المعتقلين ظلما في السجون السعودية

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد الأنبياء والمرسلين وعلى آله وأصحابه أجمعين             وبعد:

 

استمرارا لسياسة تكميم الأفواه والاضطهاد التي تنتهجها السلطات السعودية منذ تأسيسها، حيث يقبع أكثر من (٥٣٠٠٠) ثلاثة وخمسون ألف معتقل من العلماء وطلبة العلم وأهل الصلاح والإصلاح وأصحاب الرأي بلا محاكمة والتي بدأت وتيرتها في الآونة الأخيرة تتصاعد وبشكل فج مع إنشاء جهاز أمن الدولة، والتي طالت العديد من رموز المجتمع.

إن حزب الأمة الإسلامي إذا يرفض حملات الاعتقالات المشينة التي تنفذها السلطات السعودية ضد رموز المجتمع والتي لا يقبلها دين ولا يُقرها عرف وترفضها جميع المواثيق والمعاهدات الدولية، ليؤكد الحزب على ما يلي:

أولا: رفض مبدأ الاعتقال دون مسوغ شرعي أو سند قانوني.

ثانيا: المطالبة بإطلاق سراح جميع المعتقلين والمعتقلات ظلما دون قيد أو شرط ووقف كافة الانتهاكات بحقهم.

ثالثا: ضرورة رفع حظر السفر الجائر عن أسر وأهالي المعتقلين ظلما والذي تفرضه السلطة كنوع من العقاب الجماعي ضد العلماء والمصلحين وأصحاب الرأي.

رابعا: مناشدة كافة الهيئات والمنظمات الدولية والإقليمية والمعنيين بحقوق الإنسان، العمل على تدشين حملة دولية للمطالبة بإطلاق المعتقلين والمعتقلات ظلما في سجون المملكة العربية السعودية.

 

والله ولي التوفيق،

 

المملكة العربية السعودية

الأمانة العامة - الرياض

الأمين العام الدكتور عبدالله السالم

يوم الأربعاء ١٢ صفر ١٤٣٩هـ

الموافق ١ نوفمبر ٢٠١٧م

 

علِّق

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.