بيان من حزب الأمة الإسلامي حول المشاركة السعودية في التحالف الأمريكي

بيان من حزب الأمة الإسلامي

حول المشاركة السعودية في التحالف الأمريكي

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين وصلى الله على نبينا محمد الهادي إلى صراط مستقيم رحمة للناس أجمعين ولا عدوان إلا على الظالمين وبعد..

قال تعالى (واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة) وقال تعالى (وما لكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان)

وقال صلى الله عليه وسلم (لتأخذن على يد الظالم ولتأطرنه على الحق أطرا)

أيها المسلمون في كل مكان عامة

وفي المملكة العربية السعودية خاصة ..

هذا بيان من (حزب الأمة الإسلامي) للأمة وشعوبها وبراءة إلى الله في أيام الحج المباركة من جرائم التحالف الأمريكي السعودي في سوريا والعراق حيث تواجه الأمة اليوم محنة كبرى وهي تتعرض لعدوان وتآمر داخلي وخارجي على شعوبها المظلومة على يد الطغاة المستبدين من جهة والغزاة المحتلين المجرمين من جهة خاصة في الشام والعراق فما إن كاد يجف سيل دماء الأطفال والنساء المسفوح على أرض غزة بسبب الحرب الهمجية التي شنها العدو الصهيوني على الشعب الفلسطيني فيها بتآمر عربي ودعم غربي صليبي حتى سالت مرة أخرى هذه الأيام أنهار الدماء في سوريا والعراق بحرب همجية يشنها تحالف أمريكي خليجي على الشعبين السوري والعراقي للقضاء على ثورتهما من أجل الحرية والكرامة بدعوى مكافحة الإرهاب المجهول الطارئ الذي يراد له أن يكون الشماعة والمقصلة التي توأد عليها إرادة الأمة وشعوبها لتظل تحت الاحتلال والطغيان السياسي والطائفي المدعوم أمريكيا وأوربيا !

> لقد كانت الأمة وشعوبها تأمل من حكومة المملكة العربية السعودية وحكومات الخليج أن يكون لها موقف إسلامي وإنساني يدعم قضية الشعب السوري المظلوم ويوقف جرائم عصابات الأسد وفرق الموت الإيرانية التي هجرت الملايين في العراق ثم في سوريا وقتلت مئات الآلاف وأن تتدخل المملكة بما لها من مكانة سياسية ودينية في العالم الإسلامي للضغط على المجتمع الدولي لمنع طيران عصابات الأسد من دك المدن السورية بالبراميل والصواريخ الروسية والإيرانية التي تفتك بالأطفال والنساء والأبرياء ولوقف هذه المجازر الوحشية التي تجري في سوريا منذ ثورة شعبها من أجل الحرية والعدالة وفي العراق منذ الاحتلال الأمريكي الإيراني وتعاقب الحكومات الطائفية!

وبدل أن تقوم المملكة بذلك كما يوجبه دينها وعقيدتها وكما يتطلع إليه شعبها المسلم تجاه إخوانه لوقف شلالات الدماء تفاجأت الأمة بمشاركتها في التحالف الأمريكي الجديد لا من أجل حماية الشعب السوري وإنقاذه من براميل الأسد وصواريخه بل لشن حرب على الشعبين السوري والعراقي الثائرين على نظامين طائفيين مجرمين!

إن (حزب الأمة الإسلامي) إذ يؤكد رفضه لهذا التحالف والمشاركة فيه وإدانته لهذا العدوان الذي يشنه على الشعبين السوري والعراقي - كما يدين الحزب كافة أشكال الإرهاب ضد المدنيين أو الأسرى من أي جهة صدر سواء من الدول أو الجماعات - فإنه يدعو شعب المملكة وعلماءه ومصلحيه رفض ما تقوم به حكومته من عدوان ظالم وموالاة لعدو محتل غاشم ومظاهرة لأعداء الأمة في حربهم عليها كما قال تعالى (ومن يتولهم منكم فإنه منهم) ولا يقبل الاعتذار بمكافحة الإرهاب في الوقت الذي يمارس الأسد وعصابته وإيران وميليشياتها وأمريكا وأحلافها أشد صور الإرهاب ضد الأمة وشعوبها

كما يدعو (حزب الأمة الإسلامي) الشباب في المملكة للقيام بدورهم في الاحتجاج على مشاركة حكومتهم في سفك دماء الشعب السوري والشعب العراقي بلا ذنب إلا أنهم ثاروا على الظلم وطالبوا بالعدل!

اللهم إننا نبرأ إليك من هذا العدوان الغاشم وهذا التحالف الظالم على أهل الشام والعراق كما نبرأ إليك من كل عمل إرهابي إجرامي يمارس باسم الجهاد زورا

اللهم هل بلغنا اللهم فاشهد

 

حزب الأمة الإسلامي

6 / ذي الحجة / 1435هـ

30/9/2014 م

https://twitter.com/islamicommapart

 

علِّق

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.