بيان بخصوص محاولة السلطات السعودية اغتيال امين عام الحزب الشيخ محمد المفرح

بسم الله الرحمن الرحيم

سعادة سفير الجمهورية التركية في المملكة العربية السعودية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد ..
فإننا في حزب الأمة الإسلامي العضو في مؤتمر الأمة إذ نؤكد على تطلع شعوبنا إلى التعاون والتكامل مع تركيا الشقيقة في ظل تحرر شعوبنا من التبعية والاستبداد بعد ثورات الربيع العربي وبعد تطور العلاقات الإيجابية الكبرى بين شعوبنا حتى أصبحت الدولة التركية سندا لكل الشعوب العربية وأحرارها أفرادا وأحزابا في ظل هذا وفي ظل تطلعنا نحو مستقبل واعد بين شعوبنا إذ بنا نتفاجأ بمحاولة خطف وإغتيال تعرض لها الشيخ محمد المفرح الأمين العام لحزب الأمة الإسلامي العضو في مؤتمر وأسرته والذي جاء إلى تركيا منذ بداية الربيع العربي بعد الإعلان عن حزبهم في المملكة العربية السعودية كأول حزب سياسي سلمي حيث تم اعتقال رئيس الحزب الشيخ عبد العزيز الوهيبي ونائب رئيس الحزب الشيخ د أحمد الغامدي وما زالوا في السجن مع صدور أحكام براءة بحقهم من القضاء السعودي وقد اختار الأمين العام الشيخ محمد المفرح القدوم لتركيا لما تتمتع به من حرية وعدل وقد تعرض خلال الفترة الأخيرة إلى اعتداءات متكررة من قبل مجموعات مسلحة مجهولة عليه وعلى أسرته ومنزله وقد سبق له أن طلب حماية من والي أسطنبول وتمت الموافقة عليه وفي يوم الخميس بتاريخ ١ مايو ٢٠١٤م الساعة ٦ مساء في اسطنبول تعرض لهجوم آخر وتعرضت زوجته للاعتداء بالضرب من مجموعة مسلحة وقد قامت زوجته بتقديم شكوى لمركز الأمن ضد المجموعة المجهولة إلا أنه تم احتجازها وطفلتها الرضيعة ذات الستة أشهر والمولودة على الأراضي التركية بسبب عدم تجديد الإقامة التي لا تزال إجراءاتها تنتظر الرفع للمحكمة للنظر فيها لمنح زوجها وأسرته الإقامة.

لهذا فإننا في حزب الأمة الإسلامي إذ نستنكر ما حدث وما تبعه من إجراءات فإننا لنأمل من حكومتكم الموقرة الاستعجال في النظر لحل الموضوع بتوفير حماية للشيخ محمد المفرح وأسرته وتأمين إقامتهم بشكل قانوني إلى أن تتحسن الظروف السياسية في المملكة العربية السعودية ليعود إلى بلده.

هذا وتقبلوا فائق الشكر والتقدير
حزب الأمة الإسلامي
الأحد 5 رجب 1435هـ
الموافق 4 مايو 2014

علِّق

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.