بيان من حزب الأمة الإسلامي حول ثلاثاء العزيمة

بيان من

حزب الأمة الإسلامي

حول (ثلاثاء العزيمة)

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على المبعوث رحمة للعالمين وبعد..

أيها الشبابُ المؤمنُ بالله، الواثقُ بنصره، وبعدالة قضيته، إنكم لستم كغيركم، وليست أرضكُم كغيرها، فهي مهبطُ الوحي السماوي، وأرضُ الحرمين الشريفين، وإليها يأرِزُ الإيمانُ والإسلامُ والسنة، وفيه نفطُ العالم وثروتُه، ولهذا تواطأ الإعلامُ الخارجي مع السلطةِ في الداخل على منع أي تحركٍ سلميٍ للشباب، ومارست السلطةُ كلَ أساليب الإرهاب حتى لا يخرج الشباب في المملكة العربية السعودية كما خرج الشباب في البلدان الأخرى، ليطالبوا بالعدل والحرية والكرامة والحقوق المسلوبة!

أيها الشباب أنكم لم تخرجوا في تجمعاتكم السلمية للإفساد في الأرض، بل خرجتم بشكل سلمي حضاري لتعبروا عن رفضكم لهذا الواقع السياسي الذي صادر حريتَكم وحريةَ آبائكم، وأهان كرامتَكم وكرامةَ آبائكم، وحقوقَكم وحقوقَ آبائكم، وقد قال تعالى {لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم}، ولا يشك أحد بمدى الظلم الذي يمارس على الشعب كله، ومدى الفساد الذي استشرى في كل قطاعات الدولة ومؤسساته!

أيها الشباب لقد استنفرت السلطات ومارست القمع والإرهاب معكم يوم الجمعة لتحرمكم من أبسط حقوقكم التي تتمتع بها كلُ شعوب العالم بما في ذلك الدول الدكتاتورية، وهو حقكم في التجمع السلمي، لتخاطبوا الحكومة بما تتطلعون إليه، وكأن الشعبَ في المملكة محرّمٌ عليه حتى حقه في الصراخ والهتاف بوجه من ظلمه!

أيها الشباب انظروا إلى إخوانكم في عمان وفي المغرب وكيف بادرت الحكومات فيها للاستجابة الفورية لمطالبهم، ووعدت بالإصلاحات السياسية، منذ الوهلة الأولى، بينما تصم الحكومة في المملكة آذانها، وتصر على طغيانها، استخفافا بكم وبالشعب كله، ولم يصدر عنها أي وعودٍ بالإصلاح حتى الآن، ولم تعترف أصلا بأن هناك مشكلة سياسية تحتاج إلى حلول فورية!

أيها الشباب إن لكم في الشباب التونسي والمصري قدوةً حسنةً في تحركهم السلمي الحضاري، وفي إصرارهم وعزيمتهم، وفي وعيهم وفطنتهم، ولستم أقلَ وعيا وعزيمةً من الشباب في تونس ومصر وليبيا واليمن والمغرب وعمان والجزائر والكويت، وقد بدأت تجمعاتهم بالعشرات ثم بالمئات ثم بالآلاف، فلم ترهبهم قوات الأمن بأساليبها القمعية، حين تسلح الشباب بالحق والعزيمة والصبر والأمل، فكانت العاقبة لهم!

أيها الشباب في كل مناطق المملكة لا تكونوا أضعف شباب العرب بأسا وأوهنهم عزيمة وأنتم أحفاد الرجال الأفذاذ الذين قال الله فيهم {كنتم خير أمة أخرجت للناس}!

أيها الشباب الحر لا تلتفتوا إلى الإعلام الداخلي وأكاذيبه فقد مارسها الإعلام المصري والتونسي ضد الشباب في تونس ومصر لوأد تحركهم، فاتهموهم بأن خلفهم جهات خارجية تحركهم، وأنهم مفسدون ومخربون، فلم يثن ذلك من عزيمتهم، حتى تكشفت الحقائق فعرف العالم كله من المفسد ومن المخرب في مصر وتونس!

أيها الشباب استمروا في تحركاتكم السلمية، واجعلوا كل جمعة وثلاثاء يوم عزيمة وصمود وتحد، حتى تستجيب السلطة لمطالبكم وتحترم إرادتكم...

أيها الشباب اجعلوا يوم الثلاثاء غدا يوم (ثلاثاء العزيمة)، وأخلصوا النية، واستعينوا بالله وحده، ولا تلتفتوا إلى وسائل الإعلام، ولا تنتظروا دعمها لكم، فإن ينصركم الله فلا غالب لكم، وما النصر إلا من عند الله، فاثبتوا على الحق، وتواصوا بالصبر، وتذكروا أن النصر مع الصبر، وأن الفرج مع الشدة، وإن مع العسر يسرا!

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حزب الأمه الاسلامي

الإثنين في 9/ربيع الثاني/1432هـ الموافق 14/مارس/2011م

علِّق

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.