نداء من مؤتمر الأمة إلى الشعب السوري وجيشه العربي البطل

إلى الشعب السوري وجيشه العربي البطل

الحمد لله رب العالمين، ولا عدوان إلا على الظالمين، وبعد ..

فتحية إجلال وإكبار، إلى الشعب السوري العظيم، الذي يواجه بثورته الشعبية السلمية، وبصدور عارية آلة البطش والإجرام والقتل، الذي يمارسه النظام الدكتاتوري الطائفي ضد المدنيين الأبرياء، الذين تظاهروا بشكل سلمي حضاري من أجل الحرية والعدل والكرامة، فكان جزاؤهم القمع الدموي، وحصار المدن، وشن الحرب على الشعب من قبل قواته القمعية من ميلشيات (الشبيحة)!

أيها الشعب العظيم لقد ضربتم المثل بثورتكم السلمية ووحدتكم الوطنية التي حاول النظام الإجرامي شقها بالفتن والمؤامرات، فقطعتم عليه الطريق، وأثبتم أنكم دعاة وحدة وإصلاح، وأنكم دعاة عدل وحرية، وهو الحق الذي لا يستطيع أحد مصادرته عليكم وحرمانكم منه تحت أي ذريعة!

أيها الشعب السوري لقد هزت ثورتكم أركان النظام، وقد قام بعض الضباط الأحرار برفض أوامره بقتل الشعب، وانحازوا إليكم في جسر الشغور، وإن الواجب عليكم جميعا الوقوف معهم ونصرهم وشد أزرهم، وزيادة الضغط على النظام وميليشياته في كل المدن والقرى برفع وتيرة الثورة، والدعوة إلى العصيان المدني العام، حتى يسقط النظام.

كما ندعو الجيش العربي السوري البطل إلى الوقوف مع الشعب وثورته السلمية وحمايتها من الميليشيات الإجرامية، وعليه أن يتذكر تاريخه المجيد فقد كان أول جيش عربي يواجه الاحتلال الفرنسي، بقيادة البطل الشهيد يوسف العظمة في معركة ميسلون الشهيرة سنة 1920م، حتى تم تحييده منذ أربعين سنة، ليكون أداة قمعية بيد العصابة الدكتاتورية، كما فعل في مدينة حماة سنة 1982م، وها هو يكرر جريمته مرة أخرى ضد الشعب السوري في كل مدن سوريا!

كما نؤكد للشعب السوري أن الأمة كلها معكم في ثورتكم وإلى جانبكم في محنتكم حتى يتحقق لكم النصر المبين بإذن الله تعالى..

ومعا نحو الحرية

الأحد 11 رجب 1432 هـ الموافق 12 يونيو 2011م

علِّق

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.