مجلس التعاون الخليجي والهروب للأمام

تفاجأ الجميع من الدعوة التي وجهتها دول الخليج العربي للمغرب والأردن للانضمام لمجلس التعاون دون سابق إنذار!

ولا يحتاج الأمر إلى البحث في الأسباب الخفية لهذه الدعوة المشبوهة فالأمر كله تم البت فيه في ساعة خوف تعيشها دول الخليج العربي ليس من إسرائيل أو إيران بل من شعوبها!

إن هذه الدعوة لم ينظر فيها إلى مصالح شعوب المنطقة ودولها بل تم النظر فيها من زاوية مصالح الأسر الحاكمة وكيف تواجه مشتركة الثورة العربية التي تعصف في المنطقة كلها من المحيط إلى الخليج!

وبعد أن جربت دول المجلس استخدام درع الجزيرة في البحرين رأت أنها في حاجة إلى درع جزيرة أكبر لمواجهة كل شعوب الخليج في حال ما إذا بدأت الثورة وهنا تفتق ذهن مجلس التعاون للأسر الحاكمة عن فكرة ضم الملكيات المشابهة لمد درع الجزيرة بعناصر غير خليجية يمكن الوثوق بها لمواجهة الخليجيين وثورتهم القادمة!

وبما أن الأردن والمغرب ملكيتان وتعيشان أزمات سياسية وبوادر ثورة شعبية وفي حاجة للمال الخليجي لمواجهة الثورة بشراء الولاءات فهما أحسن خيار لضمهما إلى مجلس التعاون فيمدان دوله بالقوات العسكرية مقابل المال الخليجي ويتم ذلك بإطار شرعي وقانوني وهو مجلس التعاون الخليجي فيتم قمع الشعوب الخليجية بالقوات الأردنية والمغربية بأموال شعوب الخليج نفسها!

ونحن نقول إننا نتفهم ضم الأردن لمجلس التعاون لحدوده المتصلة بدولة خليجية هي المملكة كما إن القبائل الأردنية هي امتداد للقبائل الحجازية ولا مشكلة في ذلك وإنما المشكلة كيف نفهم ضم المغرب وهو على ضفة الأطلسي!

إن تعزيز الوحدة مع المغرب يفترض أن يكون في إطار الجامعة العربية بما تقتضيه مصالح الشعبين الخليجي والمغربي وليس بحسب مصالح الأسر الحاكمة!

إننا مع الوحدة الخليجية ومع الوحدة العربية ومع وحدة الأمة كلها وفق أسس صحيحة تحقق مصلحة الأمة وشعوبها لا مصلحة الأسر الحاكمة وحدها على حساب مصالح الشعوب!

لقد كشفت هذه الخطوة بأن دول الخليج تتوجس خطرا من شعوبها خاصة المملكة التي تعيش على صفيح ساخن وتترقب ثورة قادمة في الأفق إلا أن الحل ليس بمثل هذه القرارات الارتجالية والهروب إلى الأمام بل بمواجهة مشاكلها الداخلية مع شعوبها والدفع باتجاه الإصلاح السياسي المطلوب!

حزب الأمة الإسلامي

الأربعاء 15/ 6/ 1432 هـ الموافق 18/5/2011 م

علِّق

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.