بيان من مؤتمر الأمة يدين جرائم نظام علي صالح بحق الشعب اليمني

الحمد لله رب العالمين ولا عدوان إلا على الظالمين وبعد ..

ففي الوقت الذي حافظ الشعب اليمني العظيم على ثورته السلمية بكل صبر وحكمة يمانية، وقدمت فيه المعارضة اليمنية التنازلات تلو التنازلات للنظام لحقن دماء الشعب اليمني بما في ذلك عدم مساءلة الرئيس عن جرائمه بحق شعبه، وكادت المبادرة توقع، فاجأ نظام علي صالح العالم بهجوم وحشي إجرامي على منزل الشيخ صادق الأحمر الذي كان ساعيا في الصلح بين النظام والمعارضة منذ بداية الثورة، ليكشف هذا النظام عن أبشع صور الغدر والخيانة، واستخفافه بالشعب اليمني وقياداته، وهو ما يؤكد أن هذا الطاغية ليس أهلا للمصالحة ولا الإعفاء عن المساءلة بعد أن سفك ما سفك من دماء المتظاهرين الأبرياء، وبعد أن قتل من قتل في عدن ويافع وكل محافظات اليمن..

إن مؤتمر الأمة وهو يدين هذه الجرائم التي يرتكبها نظام علي صالح الفاقد للشرعية الشعبية والدستورية، ليدعو الجامعة العربية إلى اتخاذ موقف واضح ضد هذه الجرائم الخطيرة التي هي انتهاك فاضح لكل الحقوق الإنسانية، وأن تتخذ الجامعة معه ما اتخذته مع طاغية ليبيا من إجراءات، لفقده كل أسس الشرعية السياسية..

كما يدعو المؤتمر الشعب اليمني بكل فئاته الوقوف صفا واحدا لحسم خياراته، وإسقاط النظام واقعيا كما تم إسقاطه سياسيا وشرعيا، وذلك بالسيطرة على كل وزارات الدولة ومؤسساتها التي هي للشعب وفي خدمة الشعب، لا للطاغية وعصابته، وتجريد النظام من كل ما في يده من عناصر القوة التي صارت أداته في قتل شعبه وإهدار كرامته..

كما إن على الجيش اليمني أن يحسم خياراته لصالح الشعب وأن ينحاز إلى الشرعية الثورية الشعبية التي عبر عنها الملايين من أبناء اليمن مدة ثلاثة أشهر بكل مسئولية وصبر للمحافظة على اليمن ووحدته ومصالحه التي استخف بها النظام، وقد آن للجيش اليمني أن يكف عن الركون للطاغية كما قال تعالى{ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار} وأن يأخذ على يد الظالم امتثالا لقول النبي صلى الله عليه وسلم (لتأخذن على يد الظالم، ولتأطرنه على الحق أطرا، ولتقصرنه على الحق قصرا)..

وهذا والله المسئول وحده أن يحفظ اليمن وشعبه وأن يوحد كلمتهم وأن يحقن دماءهم ويعجل نصرهم وينتقم لهم إنه ولي ذلك والقادر عليه..

(مؤتمر الأمة)

الأربعاء 22/6/1432هـ

الموافق 25/5/2011م

علِّق

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.