سياسي سعودي لـ "قدس برس": السلطات خيرت معتقلي حزب الأمة بين السجن أو التراجع

لندن - خدمة قدس برس
دعا عضو اللجنة التأسيسية في حزب الأمة السعودي محمد بن سعد آل مفرح، العقلاء في القيادة السعودية أن يتداركوا الأمور ويراجعوا موقفهم من الحريات العامة والتعددية السياسية ومعالجة الخلل قبل أن ينفرط العقد ويحل بالسعودية ما حل بغيرها من الدول البعيدة والقريبة.
وكشف آل مفرح النقاب في تصريحات خاصة لـ "قدس برس" أن الجهات الرسمية في السعودية عرضت على مؤسسي "حزب الأمة" التراجع عن مطالبهم مقابل الإفراج عنهم، وقال: "حتى الآن لازال المعتقلون الأربعة من مؤسسي حزب الأمة، وهم محمد بن حسين بن غانم القحطاني والدكتور أحمد بن سعد الغامدي ومحمد بن ناصر الغامدي والدكتور عبد العزيز الوهيبي، جميعهم في السجن، وقد بلغنا أن الجهات الرسمية تهددهم بالمحاكمة والسجن بسنوات طويلة أو التوقيع على تعهد مكتوب للتراجع عن مطلب تأسيس حزب الأمة، وقد رفضوا إلى حد الآن هذا العرض وهم جميعا متمسكون بحقهم في التنظم والعمل السياسي".
ودعا آل مفرح العقلاء في القيادة السعودية وأنصار الحرية في العالم إلى العمل على تيسير الانتقال الديمقراطي في السعودية، وقال: "حقيقة يشعر المرء بالاستغراب والألم الشديد من استمرار القيادة السعودية في إغلاق باب الحريات العامة وتأجيل التعددية السياسية على الرغم مما يشهده أشقاؤنا العرب سواء البعيدين أو المجاورين من أحداث مؤلمة غصقت بأمن واستقرار تلك البلاد. وأعتقد أنه في حال استمرت السلطات الأمنية في تكميم الأفواه واعتقال النشطاء دون اتهامات واضحة ولا محاكمات عادلة فإن ذلك لن يزيد النظام إلا عزلة عن الشعب يوما بعد يوم، ويعمق الاحتقان الداخلي، ومن هنا فالمطلوب من العقلاء في الحكم السعودي أن يتداركوا الأمور ويطلقوا الحريات السياسية قبل أن ينتفض الشعب السعودي على غرار شعوب المنطقة التي تدك قلاع الاستبداد وتنشد الحرية في أوطانها السليبة"، على حد تعبيره.

رابط الخبر:
http://www.qudspress.com/?p=108265

علِّق

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.